اعرفي - حواء / اسلوب حياه / هل يمكنك عيش أسلوب الحياة الألمانى؟

هل يمكنك عيش أسلوب الحياة الألمانى؟

بالرغم من التقدم و كثرة السلع التى تجتاح العالم و تزايد المنتجات و الخدمات وتقنيات الإتصالات التى تحتاج من الإنسان الذى يشتريها إلى وقت لا يمتلكه بالتأكيد لإستغلالها و التمتع بمزاياها ، إلا أن المجتمع الألمانى أصبح ينتهج أسلوب حياة قد يصعب علينا تطبيقه فى حياتنا العملية و لكنه ليس مستحيلاً إذا تعرفنا على أسباب إنتهاج الألمان لهذا الأسلوب فى الحياة ،اعرفى معنا اسلوب الحياة الالمانى و هل يمكنك التعايش مع هذا الأسلوب ام لا؟

هل يمكنك عيش أسلوب الحياة الألمانى؟

هل يمكنك عيش أسلوب الحياة الألمانى؟

إذا نظرنا إلى الفرد الألمانى و بخاصة الشباب منهم نجد أسلوب حياتهم الشرائى يتلخص فى ثلاث كلمات معبرة “ثقافة الإستهلاك الأقل” ما معنى هذه الثقافة؟

معناها ان الفرد الألمانى يسأل نفسه قبل شراء أى سلعة هل يحتاجها أم يمكن الإستغناء عنها؟ قد يكون هذا الأسلوب يستعصى على البعض فى مجتمعنا، و لكن قد وجد الألمان سعادتهم فى هذا الاسلوب و قلة الإستهلاك ووجدوا ان خياتهم يسهل الإلمام بتفاصيلها فلديهم شعور قوى بأنه كلما امتلكت المزيد من الأشياء و تضعها حولك و تملأبها منزلك  كلما شعرت بضغط نفسى اكبر و كلما قللت هذه الاشياء و تخلصت منها كلما انفتحت لك الحياة و أصبحت مدركاً لكل تفاصيلها.

و هناك سبب آخر يستحق أن نعرفه و هو من أسباب انتهاج الالمان لهذا الأسلوب و هو الإعتراض على المجتمع الإستهلاكى و على مبدأ استغلال المواطنين 

و هذا ما يلزمنا فى وقتنا و مجتمعنا هذا فالمجتمع الإستهلاكى كلما كان أفراده أكثر طاعة له و استهلاكاً لسلعه كلما سهل استغلال أفراده فى شراء المزيد من السلع باى سعر ممكن فكثيرين ينتابهم هوس الشراء لمجرد امتلاك الأشياء غير مباليين بمدى ارتفاع الاسعار و مدى تأثيرهم على العرض و الطلب فى دولتهم بهذا الأسلوب الإستهلاكى فى الحياة.